الأخبار
الاقتصاد والمال
فورين بوليسي: السعودية أثبتت سيطرتها على أوبك
للمشاركة والمتابعة
فورين بوليسي: السعودية أثبتت سيطرتها على أوبك
فورين بوليسي: السعودية أثبتت سيطرتها على أوبك

أعادت تشكيل الجغرافيا السياسية للنفط
06-27-2018 08:59 PM
الخرج نيوز _ متابعة

قالت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، في تقرير ترجمته "عاجل"، انطلاقًا من سلسلة الاجتماعات المتتابعة التي عقدت الأسبوع الماضي في فيينا، يبدو أن "أوبك" أكدت أن شائعات وفاتها، كان مبالغًا فيها إلى حد كبير، لكن الشيء المهم الذي يجب إدراكه أن المنظمة النفطية أصبح لها هوية جديدة، ربما تعيد تشكيل الجغرافيا السياسية للنفط لسنوات قادمة.

ووفقًا للمجلة الأمريكية نعى المعلقون لسنوات "أوبك"، وتكرر ذلك مؤخرًا في أعقاب اجتماع محوري للمنظمة عقد في نوفمبر 2014، عندما انهارت أسعار النفط، وقررت السعودية خفض الإنتاج، فيما اعتقد عدد لا يحصى من المحللين والخبراء والعلماء صعوبة القرار؛ بسبب الصعود المتسارع للنفط الصخري في الولايات المتحدة.

وذكرت المجلة، بما أن إنتاج النفط الصخري يتأثر بشكل أكبر بتغير أسعار النفط أكثر من نظيره التقليدي، فإن أي محاولة من قبل أوبك لخفض الإنتاج لرفع الأسعار، كان متوقعًا أن يتم تعويضها بارتفاع سريع في إنتاج النفط الصخري للولايات المتحدة.

وتابعت المجلة: "لكن إمدادات النفط الصخري لا يمكن أن تتأثر بما فيه الكفاية، فوصلت أسعار النفط إلى مستوى منخفض بلغ 27 دولارًا للبرميل في بداية عام 2016، وكرد فعل، اجتمعت الدول الأعضاء في منظمة "أوبك" في نوفمبر 2016، مع عدد من حلفائها من غير المنظمة (أوبك+) لإظهار القوة، من خلال الموافقة على خفض إنتاج النفط.

وقالت المجلة: لكن مرة أخرى، على الرغم من الاتفاق على خفض الإنتاج، حذر المشككون من أن هيمنة النفط الصخري إلى جانب انعدام الثقة بين أوبك وائتلافها من غير الأعضاء، من شأنه أن يقوض اتفاق أوبك، وبعد عامين من محاولة وضع حد أدنى للأسعار، تمت دعوة (أوبك +) في الأسبوع الماضي؛ لوضع سقف للأسعار، في ظل ارتفاع أسعار النفط لما فوق 80 دولارًا للبرميل، في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي فرض عقوبات على مبيعات النفط الإيرانية.

وأضافت المجلة، أنه خلال مؤتمر أوبك في فيينا الأسبوع الماضي، أعادت أوبك تأكيد أهميتها، من خلال استعدادها لخفض الأسعار، ودعم سمعتها كمورد مسؤول للسوق، وفى تصريحات لوزير النفط السعودي على سبيل المثال، أكد الفالح أهمية حماية المستهلكين.

ووفقًا للمجلة بجانب إعادة تأكيد أوبك لدورها، أعاد اجتماع فيينا تشكيل المنظمة في شكل جيد:
أولًا: دور السعودية في المنظمة أصبح أكبر من أي وقت مضى، لم يكن أمام إيران سوى المضي قدمًا في الطريق الذي اختارته المملكة.
ثانيًا: أصبحت روسيا ثاني أهم مصدر بعد السعودية، فعلى الرغم من كونها عضوًا، فإن اتفاق الأسبوع الماضي أعاد تأكيد الدور الجديد لروسيا -ثالث أكبر منتج للنفط في العالم عام 2017- في إدارة أسعار النفط مع المملكة، وقد أفاد "الفالح" أن روسيا تدرس الانضمام إلى أوبك كعضو "منتسب".

وذكرت أن التحالف السعودي الروسي في إدارة سوق النفط العالي يشكل تحولًا مهمًا، ففي حين مثلت أوبك نصف إنتاج النفط العالمي طوال السبعينيات، انخفضت حصتها من الإمدادات العالمية إلى أقل من الثلث في الثمانينيات، حتى أصبحت الآن تمثل أكثر من 40 % فقط .

وتابعت المجلة، إن إدارة السوق الفعالة تتطلب جلب المزيد من المنتجين العالميين للتعاون، ومن ثم تعميق وإضفاء الطابع الرسمي على التحالف النفطي السعودي الروسي، يمثل تحولًا تاريخيًا محتملًا لمنظمة أوبك التي فشلت محاولاتها السابقة باستمرار للتعاون مع روسيا.

وذكرت فورين بوليسي أن الدور الجديد لروسيا في إدارة أسعار النفط العالمية، منصة جديدة للرئيس الروسي للظهور على المسرح العالمي، وتقوية يده في العلاقات الدبلوماسية مع الدول الكبيرة المستهلكة للنفط، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وأردفت أنه على مدى عقود من الزمن، كان سعر النفط أساسًا للعلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية، لكن رفض الرياض الحالي للحد من الإنتاج وخلق تعاون جديد مع روسيا، يعني أنه قد يكون لموسكو صوت متزايد في السنوات القادمة في ادارة اسعار النفط.

وأوضحت المجلة أن الرسالة الثالثة من اجتماع أوبك الأسبوع الماضي، وهي ازدهار النفط الصخري لم يزد من نفوذ الولايات المتحدة على أسواق النفط العالمية.

وختمت المجلة أن قرارات أوبك الأخيرة، توفر إغاثة لأسعار النفط، وتعكس الشراكة الجديدة في السياسة النفطية بين السعودية وروسيا، كما تشير إلى نقطة تحول محتملة في النظام النفطي العالمي، وتوضح أنه على الرغم من الطفرة في النفط الصخري، أو التحول المحتمل في الطاقة، فإن الجغرافيا السياسية النفطية على قيد الحياة وبصحة جيدة.



خدمات المحتوى

  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Twitter
  • أضف محتوى في google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في whatsup
  • أضف محتوى في instagram
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في mail
  • أضف محتوى في rss
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg
...

الخرج نيوز
الخرج نيوز


تقييم
4.11/10 (7 صوت)

جديد المقالات

تغذيات RSS